الشريط الأخباري

معرض لمنتجات غذائية واستهلاكية في حمورية بريف دمشق-فيديو

ريف دمشق-سانا

ضم معرض صالة الأسرة السورية المنتجة الذي افتتح اليوم في قرية حمورية بمحافظة ريف دمشق منتجات غذائية واستهلاكية بأسعار منافسة وفق ممثلي الشركات الموجودة بهدف تأمين احتياجات المواطنين مع اقتراب شهر رمضان المبارك على أن يكون محطة أولى ينتقل بعدها إلى بقية بلدات الغوطة.

المعرض يستمر في البلدة أربعة أيام وافتتح بالتنسيق مع الشركة التفاعلية السورية لبيع المنتجات الغذائية ومجموعة من الشركات ودعم محافظة ريف دمشق.

محمد نصور مشرف التسويق في شركة منتجات الغذائية أشار إلى أن الهدف الأساسي لمشاركتهم في المعرض هو الترويج لمنتجاتهم في بلدات الغوطة الشرقية عبر البيع بأسعار الجملة وحسومات تصل إلى 25 بالمئة على كل المنتجات فيما لفت سليمان رباطة من شركة لإنتاج الألبان والأجبان إلى أهمية هذه الفعاليات لكونها تخفض الأسعار وتساعد الناس في الحصول على احتياجاتهم بأسعار أقل.

واعتبر بهاء الدين حيدر من إحدى الشركات الغذائية أن حمورية سوق جيد بالنسبة لمنتجات الشركة لهذا كانت حريصة على المشاركة بمختلف منتجاتهم وبأسعار منافسة.

عدد من زوار المعرض عبروا عن أهمية الخطوة لكونها تحرك السوق وتكسر احتكار المنتجات من قبل بعض التجار حيث ذكرت ماجدة حسون أنها أول مبادرة تقام في البلدة بعد تحريرها من الإرهاب مشيرة إلى أنها تسهم في تلبية احتياجات المواطنين.

السورية للتجارة كانت حاضرة بمنتجاتها وفق معاون مدير فرعها في ريف دمشق فرج سيف الذي بين أنها تعرض منتجاتها من الرز والسكر والسمنة والمنظفات إضافة إلى وجود سيارة جوالة تقوم بالبيع مباشرة للأهالي في البلدة مشيراً إلى أنه خلال فترة المعرض ستكون هناك منتجات جديدة تتناسب مع أصحاب الدخل المحدود.

رئيس بلدية حمورية دعاء الحمصي أشارت إلى أنه تم تأهيل الصالة لإقامة المعرض الذي يستمر لأربعة أيام وسيتنقل بعدها بين بلدات الغوطة الشرقية والغربية حتى عيد الأضحى المبارك وستكون هناك شركات جديدة بهدف توفير منتجات تلبي احتياجات المستهلك.

بدوره رأى معاون محافظ ريف دمشق الدكتور يوسف حمود أن هذه الفعاليات في منطقة تعرضت للدمار بفعل الإرهاب هي رسالة للعالم أن الشعب السوري صاحب إرادة ولن يستسلم وسيعيد قراه وبلداته أفضل كما أنها دعم للأسرة السورية لتأمين احتياجاتها في ظل الحصار الاقتصادي الجائر على سورية.

سفيرة إسماعيل-صقر هناوي