الشريط الأخباري

دراسة سويسرية: كوكب الأرض سيشهد موجات حر شديدة

برن-سانا

حذرت دراسة سويسرية من التأثيرات السلبية المحتملة للتغييرات البيئية والمناخية والتي سيكون لها تأثير مباشر على درجات الحرارة على الأرض خلال السنوات القادمة.

وأشارت مجلة “التغير الطبيعي للمناخ” إلى أن الدراسة بشأن تغير المناخ بينت أن السنوات القادمة ستشهد تغييرات مؤثرة على صعيد الحرارة والطقس على كوكب الأرض موضحة أن درجات الحرارة سترتفع وستزيد مع السنوات تدريجياً.

وخلصت الدراسة إلى أنه حتى لو توقفت الانبعاثات الضارة في الغلاف الجوي تماما فسيحظى الكوكب بوقت للراحة في السنوات العشر القادمة مشيراً إلى أن الأمر لا يتعلق فقط بالأيام الحارة التي تحطم الرقم القياسي والتي ستظهر أكثر فأكثر بل أيضاً حول ما يسمى بالظواهر الجوية “المتطرفة” مثل الفيضانات الأخيرة في أوروبا.

وبينت الدراسة أنه بعد عقدين فقط سيبدأ الطقس في العودة تدريجياً إلى طبيعته مؤكدة أنه بمعدلات الانبعاث الحالية سترتفع درجة حرارة الكوكب بأكثر من ثلاث درجات مئوية بحلول عام 2100.

من جهته قال صاحب الدراسة إريك فيشر الباحث في المدرسة التقنية العليا السويسرية ” إنه نظراً لأننا نمر بفترة ازدياد الحرارة على الكوكب بشكل سريع للغاية فنحن بحاجة إلى الاستعداد لمزيد من الأحداث المتعلقة بالحرارة والتي ستتجاوز الأرقام القياسية السابقة بهامش كبير”.